أخبار العراق

النزاهة النيابية: لا توجد إرادة حقيقية لمحاربة الفساد

بغداد – واع اكدت لجنة النزاهة النيابية، ان هناك لجان وهيئات غيبية للقوى السياسية تمثل الفساد، مشيرة الى عدم وجود ارادة حقيقية لمحاربته. وقالت عضو لجنة النزاهة النيابية عالية نصيف لبرنامج "العاشرة" الذي يعرض على قناة العراقية الاخبارية تابعته وكالة الانباء العراقية (واع)، اليوم الاربعاء، ان الفساد في العراق فوقي هرمي بالسلطة، لافتة الى ان هناك لجان وهيئات اقتصادية غيبية للقوى السياسية هي من تمثل الفساد بالبلد. واضافت، ان هناك ما يسمى بالصندوق الاسود ببعض الوزارات ومنها وزارة النفط، مؤكدة عدم استطاعة لجنة النزاهة النيابية الوصول الى تعاقدات وزارة النفط لانها مغلقة امامها. واشارت الى ان هناك شركات تدخل مواد الى البلد من دون وجود تحاسب ضريبي او كمركي، مبينة ان حجم ملفات الفساد في شركتي الكي كارد والماستر كارد كبيرة جدا. وتابعت، ان صاحب شركة كي كارد متمرد على قانون البنك المركزي. ولفتت الى ان وزيرة التربية السابقة بعدما تم التحقيق معها في هيأة النزاهة بشأن التأمين الصحي ابرمت عقد التأمين في الموصل. وشددت نصيف على ضرورة عدم عسكرة عمليات محاربة الفساد. من جهته، ذكر عضو لجنة النزاهة النائب ليث الدليمي لبرنامج "العاشرة": ان القيادات السياسية هي من تعين المسؤولين في الهيئات والوزارات، لافتا الى ان هؤلاء لا يستطيعون تطبيق القانون على رؤساء احزابهم.
واضاف، انه بعد حل مجالس المحافظات ومكاتب المفتشين العموميين لم يتم ايجاد البديل، مبينا انه يفترض ربط مهام مكاتب المفتشين بهيأة النزاهة بعد حلها. واكد الدليمي، عدم وجود ارادة وطنية لمحاربة الفساد، على عكس ما جرى في محاربة الارهاب، لافتا الى ان حجم الفساد الكبير الموجود في الدولة يحتاج الى ارادة حقيقية لمكافحته. واشار الى ان بعض المستثمرين يسيطرون على اراض الوقف السني، داعيا الى تشكيل هيأة مختصة للرقابة ترتبط بهيأة النزاهة. وبشأن النزلاء الموجودين في السجون اوضح الدليمي، ان هناك الكثير من الابرياء في السجون، لافتا الى ان هناك ابرياء لفقت عليهم تهم وتم ايداعهم في السجون.المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى